مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

09:59 صباحًا , الثلاثاء 24 أبريل 2018

تدريس مهارات التفكير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبذة عن كتاب:
تدريس مهارات التفكير
(مع مئات الأمثلة التطبيقية)

(أوسع كتب التفكير انتشاراً وتوزيعاً في الوطن العربي)

image

صدر هذا الكتاب المرجع للأستاذ الدكتور جودت احمد سعادة ، عميد كلية العلوم التربوية وعميد البحث العلمي السابق في جامعة الشرق الأوسط (عمان – الأردن) ، وذلك بعد خمسة أعوام من التحضير المستمر والدقيق لمادته العلمية ولمئات الأمثلة التطبيقية التربوية والحياتية المتنوعة على هذه المهارات , وبعد أربعة عقود من الزمان قضاها المؤلف في التدريس الجامعي المستمر للكثير من المقررات التربوية المتعددة وعلى رأسها مهارات التفكير بأنواعها المختلفة ، سواء تدريس طلبة الجامعات في مراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراة , أو من خلال الكثير من اللقاءات والمؤتمرات العلمية ، أو المحاضرات العامة ، أو الندوات التخصصية ، أو الورش والدورات التدريبية التي كانت يعقدها المؤلف للكثير من المعلمين أو المديرين أو المشرفين التربويين أو المرشدين النفسيين في عدد من الأقطار والجامعات العربية التي عمل فيها المؤلف هذا الوقت الطويل من الزمن .
• وقامت بطباعة هذا الكتاب المرجع عدة طبعات بسبب الطلب المتواصل عليه ، دار الشروق للطباعة والنشر والتوزيع في عمان ، والذي يقع في ستماية صفحة كاملة من القطع الكبير . ورغم وجود بعض الكتب العربية البناءة التي ساهمت في عملية توضيح التفكير وتعليمه بصورة عامة , إلا أن هذا الكتاب المرجع هو الوحيد في اللغة العربية الذي ركز بالدرجة الأساس على تدريس خمس وأربعين مهارة تفكير مهمة تتمثل في الآتي : -
- مهارة التفكير الناقد Critical Thinking Skill .
- مهارة الاستنتاج Inferring Skill .
- مهارة الاستقراء Deducting Skill
- مهارة التمييز بين المعلومات ذات الصلة والمعلومات غير ذات الصلة
. Distinguishing Between Related and Unrelated Information Skill
- مهارة التمييز بين المصادر الصحيحة والمصادر غير الصحيحة للمعلومات.
Distinguishing Between True and False Resources of Information Skill
- مهارة التمييز بين الحقائق والآراء.Distinguishing Between Facts and Opinions Skill
-مهارة التمييز بين الافتراضات والتعميمات.
Distinguishing Between Assumptions and Generalizations Skill
- مهارة المقارنة والتباينComparing and Contrasting Skill .
- مهارة تحديد السبب والنتيجة Determining Cause-Effect Relationship Skill
-مهارة تحديد الأولوياتPrioritizing Skill . .
- مهارة التتابع Sequencing Skill.
- مهارة التعرف إلى وجهات النظر الأخرى
Knowing Others Point of Views Skill
- مهارة تحديد مواطن التحيز والنمطية الجامدة . .
Determining Bias and Stereotyping Skill
- مهارة التحقق من الحجج والبراهين
. Determining Arguments and Evidences Skill
-مهارة تحليل المجادلات . Argument Analysis Skill
- مهارة الإبداع والتفكير الإبداعي Creative and Creative Thinking Skill
- مهارة الطلاقة Fluency Skill
- مهارة المرونة Flexibility Skill
- مهارة الأصالة Originality Skill
- مهارة التوضيح أوالتوسع Elaboration Skill
- مهارة التذكر Retention Skill
- مهارة الوصول إلى المعلومات Accessing Information Skill
- مهارة شد أو ضبط الانتباه Managing Attention Skill
-مهارة الإصغاء Listening Skill
-مهارة الملاحظة Observation Skill
-مهارة تدوين الملاحظات Note – Taking Skill
- مهارة طرح الأسئلة Questioning Skill
- مهارة الوصف Description Skill
- مهارة التصنيف Classification Skill
- مهارة تنمية المفاهيم أو تطويرها Developing Concepts Skill
- مهارة التنظيم المتقدم Organizing in Advance Skill
- مهارة عمل الأنماط المعرفية Making and Using Patterns Skill
- مهارة عرض المعلومات بيانيا Presenting Information Graphically Skill
-مهارة حل المشكلات Problem - Solving Skill
- مهارة طرح الفرضيات واختبارها Generating and Testing Hypotheses Skill
- مهارة تقييم الدليل Evaluating Evidence Skill
- مهارة عمل الخيارات الشخصية Making Personal Choices Skill
- مهارة تحمل المسؤولية Taking Responsibility Skill
- مهارة إصدار الأحكام أو الوصول إلى حلول Drawing Conclusions Skill
- مهارة التعميم Generalizing Skill
- مهارة التنبؤ Predicting Skill
- مهارة وضع المعايير أو المحكات Establishing Criteria Skill
- مهارة تطبيق الإجراءات Proceduralzing Skill
- مهارة التفكير بانتظام Thinking Systematically Skill
- مهارة إدارة الوقت Time Management Skill
• وقد تم عرض مهارات التفكير الخمس والأربعين السابقة وتنظيمها وتوضيحها ضمن ستة أبواب وخمسة وعشرين فصلا , حيث دار الباب الأول حول التفكير ومهاراته Thinking and Its Skills, مشتملا على الثلاثة فصول الأولى من الكتاب , تناول الفصل الأول منها تعريفات أنماط التفكير Thinking Types Definitions وعددها (32) نمطا من بينها التفكير العلمي, والتفكير المنطقي ، والتفكير التجميعي ، والتفكير التشعيبي ، والتفكير المجرد ، والتفكير التحليلي ، والتفكير الفلسفي ، والتفكير الناقد ، والتفكير الإبداعي ، والتفكير التأملي ، والتفكير البراجماتي ، والتفكير الشمولي ، والتفكير العاطفي ، والتفكير المثالي ، والتفكير التبريري ، والتفكير العقلاني ، والتفكير الجامد أو المتحجر. أما الفصل الثاني فقد ركز على طرح مقدمة نظرية عن التفكيرTheoretical Background about Thinking , تم خلالها توضيح المعايير العالمية للتفكير ، ومسلمات حول التفكير ، ومستويات التفكير ، وعناصر نجاح عملية التفكير ومعوقاتها ، في حين دار الفصل الثالث حول مقدمة عن مهارات التفكيرIntroduction about Thinking Skills، من حيث أهمية مهارات التفكير ، وتصنيفاتها ولا سيما تصنيف فيشر Fisher Classification وتصنيف ستيرنبرج Sternberg Classification ، وتصنيف سعادة Saadeh Classification ، والبرامج الخاصة بتعليم التفكير وخاصة برنامج كورت CoRT Program ‘ وبرنامج القبعات الست Program Six Hats.
• أما الباب الثاني من أبواب الكتاب, فقد اهتم بتدريس مهارات التفكير الناقد , Teaching Critical Thinking Skillsمشتملا على سبعة فصول كاملة من الرابع وحتى نهاية العاشر. وقد دار الفصل الرابع حول مفهوم التفكير الناقد ، وخصائصه ، وعناصره واستراتيجياته المختلفة وخاصة استراتيجية مكفرلاند McFarland Strategy, واستراتيجية سميث Smith Strategy ‘ واستراتيجية أورايلي O'Riley Strategy ، واستراتيجية باير Beyer ، في حين ركز الفصل الخامس على مهارة الاستنتاج والتفكير الإستنتاجي , من حيث تعريفها ، وخطواتها ، وإجراءات تدريسها ، وربطها بالمنهج المدرسي ، مع طرح عشرات الأمثلة عن هذه المهارة في ميادين اللغة العربية والتربية الاسلامية والعلوم والرياضيات والدراسات الاجتماعية والتربية الرياضية والتربية الفنية والتربية المهنية.
• وتناول الفصل السادس مهارة الاستقراء والتفكير الاستقرائي , من حيث تعريفها ، وخطواتها ، وإجراءات تدريسها ، وربطها بالمنهج المدرسي ، مع طرح عشرات الأمثلة عن هذه المهارة في ميادين اللغة العربية والتربية الاسلامية والعلوم والرياضيات والدراسات الاجتماعية والتربية الرياضية والتربية الفنية والتربية المهنية.
• واهتم الفصل السابع بتدريس مهارة التمييز الأربع وهي التمييز بين الحقيقة والرأي, والتمييز بين المعلومات الصحيحة وغير الصحيحة ، والتمييز بين الافتراضات والتعميمات ، والتمييز بين المعلومات ذات الصلة والمعلومات غير ذات الصلة، مع طرح الكثير من الأمثلة التطبيقية التربوية والحياتية .
• ووضح الفصل الثامن عملية تدريس مهارتي المقارنة والتباين وتحديد السبب والنتيجة , من حيث التعريف والخطوات وإجراءات التدريس والربط بالمنهج ، في الوقت الذي ناقش فيه الفصل التاسع تدريس مهارتي تحديد الأولويات والتتابع ,مع الحديث عن الموضوعات والخطوات السابقة ذاتها ، بينما دار الفصل العاشر حول تدريس أربع مهارات للتفكير الناقد هي : التعرف إلى وجهات النظر , وتحديد مواطن التحيز والنمطية الجامدة , والتحقق من التناسق أو عدمه في الحجج والبراهين , وتحليل المجادلات وباستخدام الإجراءات السابقة ذاتها.
• وتناول الباب الرابع تدريس مهارة التفكير الإبداعي , مشتملا على ستة فصول كاملة من الحادي عشر وحتى نهاية السادس عشر ، إذ تم التركيز في الفصلين الحادي عشر والثاني عشر على مقدمة نظرية عن الإبداع ومقدمة نظرية أخرى عن التفكير الإبداعي , وذلك من حيث تعريفات الابداع ومقوماته وصفات المبدع ومراحل عملية الإبداع ، وماهية التفكير الإبداعي ، واتجاهاته ، والعقبات التي تواجه المبدعين ، في حين دارت الفصول الأربعة الأخرى ( من الثالث عشر وحتى السادس عشر ) حول تدريس المهارات الأربع المهمة للتفكير الإبداعي وهي : الطلاقة والمرونة والأصالة والتوسع أو التوضيح ، وذلك من حيث تعريف كل مهارة ، وأهميتها ، ومجالات تطبيقها ، وخطواتها ، وإجراءات تدريسها وأنواعها ، وربطها بالمنهج المدرسي وطرح الأمثلة التربوية والحياتية عنها.
• وركز الباب الرابع على تدريس مهارات التفكير الخاصة بجمع المعلومات , متضمنا ثلاثة فصول من السابع عشر وحتى نهاية التاسع عشر . وقد اهتم الفصل السابع عشر بتدريس مهارات ثلاث هي : التذكر , والوصول إلى المعلومات , وشد الانتباه , في حين تناول الفصل الثامن عشر تدريس ثلاثة مهارات أخرى هي : الملاحظة , والإصغاء , وتدوين الملاحظات , أما الفصل التاسع عشر فقد اقتصر على تدريس مهارة كبرى ومهمة تتمثل في طرح مهارةالأسئلة أو المساءلة ، بعد استخدام الخطوات والموضوعات السابقة ذاتها.
• أما الباب الخامس وقبل الأخير , فقد دار حول تدريس مهارات عرض المعلومات وتنظيمها , مشتملا على فصلين فقط هما : الفصل العشرون الذي تناول تدريس ثلاث مهارات هي : الوصف , والتصنيف , وتنمية المفاهيم أو تطويرها , بينما ركز الفصل الحادي والعشرون على تدريس ثلاث مهارات أخرى هي : التنظيم المتقدم , وعمل الأنماط المعرفية , وعرض المعلومات بيانيا واتبع المؤلف الخطوات ذاتها لتوضيح جميع هذه المهارات.
• وجاء الباب السادس في النهاية كي يتناول موضوعا في غاية الأهمية يتمثل في تدريس مهارات حل المشكلات , ويشمل في الوقت نفسه أربعة فصول كاملة من الثاني والعشرين وحتى نهاية الخامس والعشرين . وقد اهتم الفصل الثاني والعشرون بتدريس ثلاث مهارات مهمة للتفكير هي : طرح الفرضيات واختيارها , وتقييم الأدلة , وعمل الخيارات الشخصية , في حين ناقش الفصل الثالث والعشرون تدريس مهارة حل المشكلات ذاتها كمهارة وكطريقة تدريس في وقت واحد , بينما تناول الفصل الرابع والعشرون تدريس ثلاث مهارات هي : تحمل المسؤولية , وإصدار الأحكام , والتعميم , في الوقت الذي تم التركيز في الفصل الخامس والعشرين على تدريس خمس مهارات لحل المشكلات تمثلت في التنبؤ , ووضع المعايير , وتطبيق الإجراءات , والتفكير بانتظام , وإدارة الوقت ، مع توضيحها جميعا من حيث التعريف ، والأهمية ، وإجراءات التدريس ، والربط بالمنهج المدرسي ، وطرح الأ مثلة التربوية والحياتية المتنوعة.
• وحاول المؤلف عند توضيح عملية تدريس كل مهارة من مهارات التفكير الخمس والأربعين التي تناولها هذا الكتاب المرجع , أن يطرح الكثير من الأمثلة التطبيقية التربوية أو الحياتية والتي كان عددها بالمئات , وذلك من أجل تسهيل الفهم على القارئ العربي من طالب ،أو معلم مرسة ، أو أستاذ جامعة ، أو باحث ، أو أي شخص مهتم بهذا المجال الضروري جدا للإنسان بصورة عامة وللعاملين في قطاع التربية والتعليم على وجه الخصوص .
• وختم المؤلف هذا الكتاب المرجع بقائمة طويلة جدا بلغ عددها (318) من المصادر ، والكتب ، والمراجع ، والمقالات العلمية ، والدراسات والبحوث ذات الصلة الوثيقة بالتفكير ومهاراته وأنماطه المختلفة ، كي تكون عونا للباحثين والراغبين في التوسع والتعمق في هذا الموضوع المهم من موضوعات الساعة .
• ويعتبر هذا الكتاب المرجع ، من أكثر كتب التفكير توزيعا وانتشارا في الدول والجامعات والمعاهد العليا العربية من المحيط الى الخليج ، إذ تم خلال الأربعة شهور الماضية فقط على سبيل المثال ، طلب ثمانية آلاف نسخة من هذا الكتاب للتدريس في جامعات الخليج العربي لوحدها، آملين أن يكون هذا المرجع خير معين للطالب ، والمعلم ، والمدير ، والمشرف التربوي ، والمرشد النفسي ، والأستاذ الجامعي ، وولي الأمر ، وذلك حتى نحرص دوما على إثارة التفكير الفعال لدى طلبة اليوم ورجال الغد فيما يفيدهم ، وينفع أوطانهم وأمتهم ، التي ترجو منهم بذل الكثير الكثير ، من أجل اللحاق بركب الدول المتطورة ، التي ركزت على تربية الجيل الذي يفكر حين يقرأ ، ويطبق حين يفهم ، ويبدع حين يعمل .
المؤلف: أ.د. جودت أحمد سعادة

بواسطة : admin
 0  0  149
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:59 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل 2018.