مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

12:17 صباحًا , الثلاثاء 24 أبريل 2018

أشكال سطح الأرض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبذة عن كتاب: أشكال سطح الأرض
تأليف: أ.د. جودت أحمد سعادة و عباس حدادين
image

صدر هذا الكتاب عن دار المسيرة في عام 2017م، بالعاصمة الأردنية عمان، للأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة، والأستاذ عباس حدادين، ويقع في(360) صفحة معظمه بالألوان. وقد جاء تأليف هذا الكتاب كي يوضح بشيْ من التفصيل، أشكال تضاريس الأرض بالصور الملونة التي صورها الرحالة وهواة الطبيعة والجغرافيون والجيولوجيون وعلماء الجيومورفولوجيا، لمناظر خلابة شدتهم إليها الطبيعة لتصويرها. فالصور تبين أشكال الأودية، والجبال، والسهول، والأنهار، والبراكين، والصدوع، والمصاطب، وغيرها. كما تمّ تصوير أشكال التضاريس المتنوعة التي شكلتها العوامل الطبيعية المختلفة، من مياه الأمطار، أو مجاري الجداول والشلالات والأنهار، أو مياه البحار والمحيطات وأمواجها المتلاطمة، أو أنشطة الرياح والحرارة والرطوبة، أو أعمال الثلج والجليد، أو أنشطة البراكين المتنوعة في مختلف القارات، بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل أفعال الإنسان وأنشطتهِ الكثيرة من حفريات قام بها لعمل الأنفاق والكهوف والمحاجر والمناجم والأقنية وغيرها.
كل ذلك من أجل تبيان تأثير العوامل الطبيعية إن كانت خارجية أو داخلية على سطح الأرض، التي عملت أشكالا مختلفة يعجب بها الإنسان ويستغرب، ويسأل عن سبب تشكلها منذ آلاف بل وملايين السنين، بالصور والرسوم والأشكال والخرائط الملونة، حتى تعطي الدارسين على إختلاف تخصصاتهم، الفكرة والخبرة العملية ليدرسوا بها هذه الصور وغيرها، من أجل الوصول الى استنتاجات علمية دقيقة .
ومما شجع مؤلفي هذا الكتاب على تاليفهِ، مرورهم بخبرة طويلة جداً وغنية للغاية، وبخاصةٍ عندما قاما بتأليف معجم ضخم تحت عنوان: (المعجم الجغرافي الموسوعي) الذي استمرت عملية تأليفهِ نحو ثلث قرنٍ من الزمان، إلى أن صدر من مكتبة لبنان العريقة عام 2012م. ويشمل كتاب أشكال سطح الأرض سبعة عشر فصلاً، تناول الأول منها موضوع الحت المائي أو التعرية المائية، بينما دار الفصل الثاني حول السهول وأنواعها، في حين ركز الفصل الثالث على أشكال التضاريس الساحلية، والفصل الرابع على أشكال تضاريس الجموديات.
ونظراً لأهمية الرياح ودورها في الطبيعة، فقد اهتم الفصل الخامس بموضوع تعرية الرياح، ولا سيما من حيث تكوين أشكال سطح الأرض في المناطق الصحراوية بالذات، بينما دار الفصل السادس حول الجبال وأنواعها، والفصل السابع حول أشكال سطح الأرض من عمل الإنسان وأنشطتهِ الكثيرة. وبما أن البراكين كان وما يزال لها دور مهم في تشكيل العديد من الظواهر الطبيعية لسطح الأرض، فقد تناول الفصل الثامن أشكال التضاريس البركانية المتعددة، في حين ركز الفصل التاسع على موضوع الإلتواءات أو الطيّات، والفصل العاشر على الصدوع أو الإنكسارات، وجميعها تركت آثاراً واضحة على سطح الأرض في كثير من بقاع العالم.
كما تركت الترسبات الكيماوية العديد من الأشكال والظواهر الطبيعية على سطح الأرض، فقد اهتم الفصل الحادي عشر بها اهتماماً واضحاً، بينما تناول الفصل الثاني عشر موضوعاً مهماً آخر هو: مراحل تكوين الأنهار، في حين ركز الفصل الثالث عشر على موضوع أنواع الأودية، والفصل الرابع عشر على موضوع أنواع البحيرات. واختتم الكتاب بثلاثة فصول مهمة هي: الفصل الخامس عشر، والذي دار حول الحت الجيري، والفصل السادس عشر، الذي اهتم بأنواع الصخور من رسوبية ونارية ومتحولة، والفصل السابع عشر، الذي ركز على موضوع أشكال بلورات الصخور والجليد، كي يختتم الكتاب بقائمةٍ طويلةٍ وقيمةٍ من المراجع العربية والأجنبية المتنوعة.
ورغم وجود العديد من الكتب العربية التي تناولت موضوع أشكال سطح الأرض، إلا أن هذا الكتاب ينفرد عنها لأنه يتميز بنحو ستماية من الصور والأشكال والخرائط الملونة، التي تزيد من فهم القارئ للظواهر الطبيعية أو البشرية المعروضة في هذا الكتاب.
وتضمن الكتاب في صفحاته الأخيرة مجموعةٍ قيمة من المراجع العربية والأجنبية، بلغ عددها خمسة وخمسون مرجعاً وموقعاً إليكترونياً، كي تكون خير عونٍ للباحثين والمؤلفين وطلبة العلم في مراحل التعليم كافة، ولا سيما من يهتم منهم بأشكال سطح الأرض وظواهرهِ الطبيعية المختلفة.

بواسطة : admin
 0  0  156
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:17 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل 2018.