• ×

القصيدة الحادية عشرة: شَعْبُ الرِبَاطِ

بواسطة :
09-09-2017 07:50 صباحاً  0  0  659
image


قَصيدة: شَعْبُ الرِبَاطِ


شِعرُ: أ.د جودت احمد سعادة
عميد كلية التربية
جامعة النجاح الوطنية
نابلس / فلسطين


شَعْبُ الرِبـَـاطِ قِتــالُكَ استبسـالُ =هـَبَّ الجميـعُ نساؤهــمْ ورِجــالُ
قاوَمْتَ جَيشاً للمَجــــازرِ صَانِـعٌ= لـم يَسْــلمَ الأجــدادُ والأطفــالُ
قَطــعَ الكَهارِبَ والمِيــاهَ بِقسـوةٍ =مَنـَــعَ الـدواءَ وقَصـــدُهُ الإذلالُ
وأدَ السـلامَ مــن العُيونِ بِلَحظـةٍ= طَعنَ القلوبَ وفـي الصُدور نِبـالُ
رَامَ الله جَــادتْ بالبَسَالــةِ جَولـةً =إن البَسَـالـةَ مَطـلبٌ ومَنــَــالُ
مَهْدُ المَسيــحِ تَضررتْ أحيــاؤهُ= قَصفُ المدافـعِ والدـارُ خيــــالُ
صارُوخُ يَحرِقُ مَسجِــداً ومنارة= رَصاصُ يَحصِدُ والدِمــاءُ تُســَالُ
دورا ويطـا والسَمـوعُ بَواسـلٌ =طُوباسُ جـَادتْ والصمـودُ قِتـــالُ
أهلُ الخليلِ كِفاحُهم فــي أرضهـمْ= زادَ النضالُ وفــي النضـالِ جَـلالُ
قِطَـاعُ غَزةَ شَوكـةٌ فـي حَلقهـمْ= طول الزَمانِ وفي البُطولةِ جـَالوا
جِنينُ تَصمِدُ في ظُروفٍ صَعبـــةٍ =رَغمَ الجـِـراحِ وللصُمـودِ مَجَـــالُ
شُهداءُ غَطوا أرضهــا بِدمائـهـمْ =شُعاعُ يَسطَـعُ والسَـلام مُحَــــالُ
وقتالُ جَبلِ النـَـارِ سَطَّـرَ لَوحــةً =فاقَ الخَيالَ وفي الوَغى استِبسالُ
بلـدٌ قديـمٌ فـي الحـُروبِ أشاوسٌ= رَفَضواالرُكوعَ وفي القِتالِ سِجَالُ
جُنـْدُ العَــدوِ مُسَـلَحٌ ومُدَجَــجٌ =دُروعُ تَقصِـفُ والبُيـوتُ تـُـــزَالُ
تَبقـَـى الشُعـوبُ مَلاذَ كُـلِ مُنَاضِلٍ= أقصَى الرَسُـــولِ نِداؤهــا ومَنـالُ
جَـابُوا الشَوارعَ للأُخُـوةِ نَصــرةٌ =هَتفتْ طَويــــلاً والنـِـدَاءُ قِتَــالُ
جَادوا بِكُـلِ الدَعـمِ دُونَ تَباخُـلٍ =ذَهَبٌ ومَـالٌ والزَكــاةُ حَــــلالُ
ضَغَطُوا على أهلِ القـَـرارِ لِفَتـرةٍ =حَتـى يـَـزولَ الظُــــلمُ والإذلالُ
أهلُ الزَعَامَـةِ أودَعــوا أموالهـمْ =بالغربِ أو في الشرقِ كيفَ تُطَــالُ
قَمَعُوا الشُعُوبَ وفي التَظاهُرِحُرمةٌ= حَملـوا العِصـيَ وضَربُهمْ يَنهَـالُ
تَركــوا رُبُـوعَ القُدسِ دُونَ مَظَلةٍ =أيْــنَ الحَميـةُ والجَريــحُ هِــلالُ
صَرَخَتْ نِســاءُ جِنينَ دُون إجابـةٍ= حَتــى تـَـردى الحَــالُ والأحوَالُ
لا مُعتصمْ لَبَــى نـِـداءَ أرامـلٍ = لا قائـدٌ جَمَـعَ الجُمُـوعَ وصَـــالُوا
خَالدْ تَرجَلْ مِــن تُرابِكَ وانطَلِــقْ =يَرمُوكُ أخرى والرِجَــالُ رِجَـــالُ
أين الصَلاحُ وفي الرُجُـوعٍ مَقَاصِدٌ= حِطينُ ذِكرى هَــل لَهـا أمثَـــالُ
ضَاعَتْ مَهابـةُ شَعبِنا فـي لَحظـةٍ =إن المُحيطَ مَـعَ الخَليـــجِ وَبـَــالُ
قُطِعوا شَراييـنَ القُلـوبِ بِمشرَطٍ =سَالَ النَزيفُ وفي الصـدور سُعَالُ
رَبِطوا جُيوشَ العُرْبِ دُونَ تَحـركٍ =أسَـدٌ علــيَّ وفــي الوغـى إهمالُ
وَضِعَوا مَصَائرُ شَعبِنا في جُعبـَـةٍ= فيهــا الحُروبُ مَـعَ السَلامِ مُحَـالُ
سَكَتُوا عـلى نَزفِ الجِراحِ لِفَتـرةٍ = حَتـى يَمــوتَ الحُلــمُ والآمـَـالُ
سَلَبَ الأعَــادي حَـقَ شَعبٍ صَامِدٍ =ظَلمــوا المَصيرَ وللمَصيــر نــِزَالُ
لكنهـم خَسِئـوا ومَعَهـمْ ظُلمَهـمْ= شَـعبُ الرِبـَـاطِ بطولةٌ ونِضَــالُ

ــــــــــــــــــــــــــــــ

• نُظمتْ هذه القصيدة أيام الاجتياح الإسرائيلي لمدن الضفة الغربية خلال انتفاضة الأقصى وبالذات في الفترة من 29/3 وحتى 20/4/2002م، وتم تدمير العديد من أجزاء المدن الفلسطينية، واستشهاد وإصابة الآلاف.

أ.د. جودت احمد سعادة
عميد كلية العلوم التربوية
جامعة النجاح الوطنية
نابلس – فلسطين
28/4/2002م


التعليقات ( 0 )
أكثر