مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

12:23 صباحًا , الثلاثاء 24 أبريل 2018

نبذة عن كتاب تدريس المفاهيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبذة عن كتاب :

تدريس المفاهيم
(أول مرجع باللغة العربية عن تدريس المفاهيم)

image

• صدر هذا الكتاب المرجع ، عن دار الجيل للطباعة والنشر والتوزيع في العاصمة اللبنانية بيروت ، كأول مرجع باللغة العربية عن موضوع تربوي مهم للغاية هو : ( تدريس المفاهيم في اللغة العربية والرياضيات والعلوم والتربية الاجتماعية ) ، والذي يقع في ( 525 ) صفحة من القطع المتوسط ، ومجلد تجلياً فنياً رائعاً , وهو من تأليف الاستاذ الدكتور جودت احمد سعادة ، الذي كان يعمل وقتها رئيساً لقسم التربية في جامعة اليرموك الأردنية ، ومعه الأستاذ جمال يعقوب اليوسف ، المربي المعروف في منطقة إربد التعليمية الأردنية .
• وكان موضوع تدريس المفاهيم Teaching Conceptsقد لعب دوراً جوهرياً في العملية التعليمية التعلمية خلال العقود القليلة الماضية , بعد أن ظهرت الجهود العلمية المتمثلة في مئات الدراسات والبحوث الميدانية ، من جانب المربين المهتمين بهذا العنصر المهم من عناصر محتوى المنهج المدرسي . وقد طالب عدد من العلماء بالتركيز على تدريس المفاهيم , جنباً إلى جنب مع التعميمات والنظريات او المبادئ , بدلاً من الاعتماد بالدرجة الأساس على الحقائق أو المعلومات ، وحفظها أو استرجاعها من جانب المتعلمين ، إذ تقلل المفاهيم من ضرورة إعادة التعلم , فما أن يتعلم الطالب المفهوم ، حتى يستطيع تطبيقهُ مرات ومرات إلى عدد كبير من المواقف التعلمية والحياتية ، دون الحاجة إلى تعلمه من جديد . كما تساهم المفاهيم في حل بعض صعوبات التعلم خلال انتقال الطلبة من صف إلى آخر ، أو من مرحلة دراسية إلى أخرى . فما يأتي أولاً يخدم في الواقع (كنقطة ارتكاز) ضرورية لما سيأتي بعده . كذلك تؤدي المفاهيم إلى طرح الأسئلة ذات العلاقة بتجربةٍ ما ، أو معلوماتٍ محددة ، من أجل جعلها ذات معنى , إضافة إلى مساعدتها باستمرار على تنظيم الخبرة العقلية , حيث تمثل في العادة الوسيلة التي يمكن بها تنظيم هذه الخبرات العديدة أصلاً , في تشكيلها حول مفاهيم محددة .
• وتمَ مؤخراً طرح عدد من نماذج تدريس المفاهيم على يد مجموعة من مشاهير المتخصصين في التربية وعلم النفس أمثال جانييه Gagne ، وميرل وتنيسون Merrill & Tennyson ، وبرونر Bruner ، وكلوزماير Klausmeier ، وهيلدا تابا Hilda Taba. وقد تركت هذه النماذج بصماتها الواضحة على موضوع تدريس المفاهيم ليس في المراجع والمؤلفات الحديثة فحسب , بل وفي العدد الضخم من البحوث الميدانية والتجريبية ، ورسائل الماجستير والدكتوراة ، التي تم تطبيقها في المدارس والمعاهد والجامعات , للتأكد من فوائد المفاهيم وأهميتها وأثارها المختلفة على العملية التربوية والتعليمية التعلمية .
• ورغم أن الكثير من الكتب الأجنبية وبعض الكتب العربية قد تناولت موضوع تدريس المفاهيم من جوانب مختلفة , إلا أن التركيز فيها قد انصب على طرح الأفكار والنماذج من الناحية النظرية فقط . ولا يقلل هذا من قريب أو بعيد من قيمتها التربوية , ولكن يبقى أثرها محدوداً على فئة معينة من المتعلمين ما دامت لم تترجم إلى واقع المنهج المدرسي بميادينهِ أو موادهِ الدراسية المختلفة .
• ولا يبالغ المؤلفان مطلقاً إذا اعتبرا أن هذا المرجع هو الأول من نوعه في المكتبة العربية ، بل وربما العالمية ،الذي يضم أشهر نماذج تدريس المفاهيم ، مع تطبيق واقعي لأهمها على ميادين اللغة العربية ، والرياضيات ، والعلوم ، والتربية الاجتماعية . حيث تعدى المؤلفان خطوة جمع المعارف والمعلومات المختلفة عن تدريس المفاهيم ونماذجها المتنوعة , إلى تحضير خطط دراسية واقعية من المنهج المدرسي العربي ، ومن صفوف ابتدائية وإعدادية أو متوسطة وثانوية ، في أربعة ميادين مهمة من ذلك المنهج ، وهي : اللغة العربية ، والرياضيات ، والعلوم ، والتربية الاجتماعية , بعد تزويد تلك الدروس بالصور الملونة ، والأشكال ، والرسوم التوضيحية اللازمة .
• كما لم يكتفِ المؤلفان بعملية إعداد الدروس حسب تلك النماذج , وبخاصة نموذج جانييه Gagneونموذج ميرل وتنيسون Merrill & Tennysonالمشهورين للغاية , بل قاما بتطبيق تلك الدروس بنفسيهما في البيئة المدرسية الأردنية العربية , وتمَ تصوير تلك التطبيقات لتكون عبارة عن نماذج يُحتذى بها من جانب المعلمين أو المشرفين التربويين أو الباحثين أو المهتمين بمجال تدريس المفاهيم . كما أن طرح نماذج تعلم المفاهيم وتعليمها يبقى صعباٌ على القارئ العربي ، إذا لم يقترن بالأمثلة المطبقة على واقع المنهج المدرسي .
• ويقع هذا المرجع الفريد ، في ثمانية فصول متكاملة , تمت كتابة السبعة الأولى منها إلى المدرسين في المراحل التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية , بينما تم توجيه الفصل الثامن إلى المهتمين بالبحوث والدراسات التربوية الميدانية في مجال تدريس المفاهيم من طلبة الدراسات العليا وأساتذة الجامعات وكليات المجتمع أو المعاهد العليا .
• وقد تناول الفصل الأول من هذا الكتاب المرجع ، موضوع طبيعة المفاهيم وتشكيلها وتعلمها , مركزاً على تعريف المفهوم Concept Definition, وتشكيل المفهوم Concept Formation, ونمو المفاهيم وتطورهاConcept Development , وطبيعة تعلم المفهوم Nature of Concept Learning ، وصفات المفهوم Concept Characteristics ، وقواعد المفهوم Concept Rulesالمختلفة ، مع طرح العديد من الأمثلة التوضيحية على ذلك كله.
• أما الفصل الثاني من هذا المرجع ، فقد دار حول طرائق تدريس المفاهيم واكتسابها Concept Teaching & Acquisition, مبيناً أهمية تعلم المفاهيم Importance of Concept Learning, وتدريس تلك المفاهيم داخل غرفة الصف , مع أمثلة تطبيقية من ميادين المنهج المدرسي المختلفة على نمط التفكير بالطريقة الاستقرائية Deduction Thinking Type ، والتقكير بنمط الطريقة الاستنتاجية Induction Thinking Type, ثم تحليل المفهوم Concept Analysis، مع طرح الكثير من الأمثلة التطبيقية من المواد الدراسية العربية المختلفة ، من أجل توضيح ذلك كله .
• وركز الفصل الثالث من هذا المرجع الوحيد عن تدريس المفاهيم ، على نموذج مهم من نماذج تدريس المفاهيم ، التي شغلت المربين وعلماء النفس ردحاً ليس بالقليل من الزمن وما تزال كذلك , ألا وهو نموذج جانييه لتدريس المفاهيم Gagne Model for Teaching Concepts ، إذ تمَ الحديث عنه من ناحية التعلم الإشاري Signal Learning ، وتعلم المثير والاستجابة Stimulus - Response Learning ، وتعلم التسلسل الحركي Channing Kind ofLearning ، وتعلم الترابطات اللفظية ، Verbal Associations Learning ، وتعلم التمييز المتعدد Multiple – Discrimination Learning ، وتعلم المفهومConcept Learning ، وتعلم المبدأ Principle Learning ، وأخيراً تعلم حل المشكلة Problem Solving Learning. كما تم طرح أمثلة على ذلك كله ، بالإضافة إلى مثال توضيحي موسع حول تدريس المفهوم المادي المجرد Abstract Concept ، ومن واقع المنهج المدرسي العربي .
• وحتى يكون نموذج جانييه واضحاً للطالب ، والمعلم ، والمدير ، والمشرف التربوي ، والباحث ، والمتخصص في الوطن العربي كافة , فقد تمَ إعداد حصص صفية من المنهج المدرسي حسب نموذج جانييه كالآتي:
• حصة توضيحية من مادة اللغة العربية لتلاميذ الصف الخامس الابتدائي أو الأساسي ، حول مفهوم " نائب الفاعل".
• حصة توضيحية من مادة الرياضيات لتلاميذ الصف الرابع الابتدائي أو الأساسي ، حول مفهوم " المربع " .
• - حصة توضيحية من مادة حصة في التربية الاجتماعية لطلبة الصف الأول الإعدادي أو المتوسط ، حول مفهوم " السلالات البشرية " .
• - حصة توضيحية من مادة العلوم لأطفال الصف الثاني الابتدائي أو الأساسي ، حول مفهوم " الطيور " .
• وتوجد صور ملونة لتوضيح هذه المفاهيم من ناحية , ولعملية التطبيق داخل الصفوف من ناحية ثانية . كما تمَ وضع نماذج متعددة من رأي التلاميذ الصغار في عملية التطبيق ، سواء من النواحي الايجابية أو من الجوانب السلبية .
• ودار الفصل الرابع من هذا المرجع الوحيد عن تدريس المفاهيم ، حول أكثر نماذج تدريس المفاهيم شيوعا في العالم ، والمتمثل في نموذج ميرل وتنيسون . Merrill & Tennyson Model for Teaching Concepts ، الذي تم التركيز فيه على خطوات هذا النموذج ، وذلك من الخطوة الأولى التي يتم فيها تحديد ما إذا كان درس المفهوم ضرورياً ، إلى الخطوة الثانية المتمثلة في التعريف ، إلى الخطوة الثالثة التي يتم فيها جمع شواهد المفهوم ، إلى الخطوة الرابعة التي تتلخص في تقدير صعوبة شواهد المفهوم ، إلى الخطوة الخامسة المتمثلة في تحضير اختبار تشخيصي لتصنيف الشواهد الجديدة للمفهوم ، إلى الخطوة السادسة التي تتطلب استخدام قاعدة عزل الخاصية ، إلى الخطوة السابعة التي تهتم بتصميم استراتيجية مناسبة لتدريس المفهوم ، إلى الخطوة الثامنة والأخيرة ، التي تتمثل في التقويم التشكيلي والتقويم الختامي للخطوات جميعاً . وتمَ في نهاية الفصل طرح مخطط عام وبالرسم التوضيحي والتفصيلي لنموذج ميرل وتنيسون Merrill & Tennyson Model للتأكيد على عملية الانتقال من خطوة إلى أخرى في تلك الخطوات الثماني لتدريس المفاهيم حسب هذا النموذج .
• وحتى يصبح هذا النموذج أكثر وضوحاً وفهماً لدى القارئ العربي بصفة عامة ولدى المعلم العربي على وجه الخصوص , فقد تم تحضير حصص من المنهج المدرسي العربي ، مطبقة على نموذج ميرل وتنيسون , وهي كالآتي :
• - درس من مادة اللغة العربية لتلاميذ الصف الخامس الابتدائي أو الأساسي ، يدور حول مفهوم " المفعول المطلق " .
• - درس من مادة الرياضيات لتلاميذ الصف السادس الابتدائي أو الأساسي ، يدور حول مفهوم " المضلع المنتظم " .
• - درس من مادة التربية الاجتماعية لطالبات الصف الأول الإعدادي أو المتوسط ، يدور حول مفهوم " الأنماط الزراعية " .
• - درس من مادة العلوم لطلاب الصف الأول الإعدادي أو المتوسط ، يدور حول مفهوم " المركب الكيميائي " .
• وللتأكد جيداً من عملية تطبيق تلك الحصص من جانب مؤلفي الكتاب , فقد تم تزويد ذلك الفصل بعشرات الصور الملونة لجميع مراحل التطبيق . كما تمَ وضع نماذج من أراء الطلبة أو أحكامهم في عملية التطبيق ضمن ذلك الفصل ، سواء من حيث الإيجابيات ، أو من حيث ظهور بعض السلبيات .
• وتناول الفصل الخامس من هذا الكتاب المرجع ، نموذجاً آخر من نماذج تدريس المفاهيم هو نموذج برونر Bruner Model for Teaching Concepts, من حيث أهدافه ، وافتراضاته ، وعمليات تصنيف وتشكيل واكتساب المفهوم , ونظرية المفاهيم , وتحليل استراتيجيات التفكير لاكتساب المفاهيم ، والأنشطة التي يتم عن طريقها اكتساب المفاهيم , واستراتيجيات التفكير الاختياري والاستقبالي لاكتساب المفاهيم , ثم التأثيرات التدريسية والتربوية لنموذج برونر ، مع طرح الكثير من الأمثلة التطبيقية من المواد الدراسية المختلفة ، لتوضيح هذه الأمور كلها .
• أما الفصل السادس من هذا المرجع ، فقد تناول نموذج كلوزماير لتعلم المفاهيم وتعليمها Klausmeier Model for Learning & Teaching Concepts ، من حيث الظروف الداخلية المرتبطة بمستويات اكتساب المفاهيم , وتوسيع المفهوم واكتسابه , والظروف الخارجية لتعلم المفاهيم , ومهارة تحليل المفاهيم وخطواتها , ومهارة تحليل الأمثلة المحتملة وخطواتها , مع طرح الأمثلة التطبيقية عليها من المنهج المدرسي العربي وبالألوان .
• وركز الفصل السابع من هذا المرجع على نموذج هيلدا تابا لتدريس المفاهيم Hilda Taba Model for Teaching Concepts ، من حيث خطوات التفكير, واستراتيجيات تدريس المفاهيم وتوضيحها حسب هذا النموذج ، وبخاصة استراتيجية تشكيل المفهوم ، واستراتيجية تفسير البيانات أو المعلومات , واستراتيجية تطبيق المبادئ , مع أمثلة توضيحية وتطبيقية من ميادين المنهج المدرسي المختلفة على هذه الاستراتيجيات , والنتائج أو الآثار التدريسية والتربوية لهذا النموذج .
• وكان لمجال الدراسات الميدانية التي تهم الباحثين وطلبة الدراسات العليا وأساتذة المعاهد والجامعات , نصيب جيد في هذا المرجع ، إذ دار الفصل الثامن كله حول الدراسات والبحوث التربوية السابقة ، التي ركزت على تدريس المفاهيم Research Studies on Teaching Concepts ، في ميادين المعرفة الأربعة التي تم التطبيق عليها ، وهي : اللغة العربية ، والرياضيات ، والعلوم ، والتربية الاجتماعية . حيث لم يتم استعراض العشرات من الدراسات الحديثة التي أجريت في هذه الميادين فحسب , بل وأيضا المقارنة بينها من أجل استخلاص المعلومات المفيدة للباحثين التربويين .
• وتمثلت خاتمة هذا المرجع المتخصص ، في المصادر والكتب والدوريات والمراجع التي تمَ الاعتماد عليها أو الاستفادة منها , وهي قسمان : مراجع عربية بلغت حوالي الثلاثين , ومراجع أجنبية وصلت إلى الخمسين . وتعتبر هذه المراجع مصدراً مهماً للقارئ العربي ، يعود إليها للتوسع والاستزادة ، أو للبحث والقراءة والاستفادة . كما تمت الإشارة إلى جميع تلك المراجع في حواشي الكتاب , لتكون الفائدة أعم وأشمل .
• ورغم ما قد قيل عن هذا المرجع في هذه المقدمة , فإننا لا ندعي الكمال في تأليفهِ , بل هو مجرد مجهود فكري من جانب البشر ، يحتمل الصواب والقوة هنا ، وربما الخطأ والضعف هناك , تاركين المجال للقارئ العربي الكريم ، للحكم عليه وانتقاد ما فيه , مع استعدادنا لتقبل وجهات النظر , على أن تكون علمية وهادفة ومسؤولة وبنَاءة .... آملين أن يسد هذا المجهود فراغاً ما يزال موجوداً في المكتبة التربوية العربية ، وبخاصة في الناحية التطبيقية منها ، سائلين المولى عزَ وجل ، أن يوفقنا جميعاً لما فيه خدمة القارئ العربي ، وتطوير جوانب التربية العربية إلى المستوى المرغوب ، والأمل المرجو المحسوب منها للأجيال الصاعدة .



بواسطة : admin
 0  0  304
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:23 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل 2018.