مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

12:02 صباحًا , الثلاثاء 24 أبريل 2018

دليل التربية العملية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبذة عن كتاب:

دليل التربية العملية


image


• صدر هذا الكتاب عن مطبعة جامعة السلطان قابوس عام 1997م ، عندما كنتُ أعمل رئيساً لقسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية والعلوم الإسلامية في الجامعة ذاتها ولمدة عشر سنوات متتالية. وقد قام الزميل الدكتور أسامة عبد اللطيف عبد العزيز ، بتأليف هذا الكتاب ، ولكن نظراً لأنه سيتم توزيعه على آلاف الطلبة ، وعلى مشرفي التربية العملية في التخصصات الأدبية والعلمية كافة في الكلية على مدى عدة سنوات ، وعلى أساتذة المواد المختلفة ، فكان لا بد من مراجعته مراجعة دقيقة من جانبي ، وهي مهمة ليست بالسهلة ، حتى يتم التأكد من أن ما ورد فيه ، يمثل معلوماتٍ وخطواتٍ وإجراءاتٍ صحيحةٍ وسليمةٍ للتطبيق الميداني لبرنامج التربية العملية ، وهو البرنامج الأساسي والمهم للقسم ، وللكلية ، وللجامعة ، وللطلبة ، وللمشرفين ، وللأساتذة ، على حدٍ سواء .
• وكانت العقود الأخيرة من القرن العشرين قد شهدت تطورات ايجابية وحاسمة في مجال إعداد المعلمين وتأهيلهم لعملية التدريس في مختلف المراحل التعليمية, وأصبح من المسلم به ، أن التعليم عبارة عن مهنة تتطلب من القائمين عليها أن يكونوا على درجة عالية من الكفاءة والاستعداد المهنيين . ومن ثم فإنه من اللازم أن يكون هناك برنامج تأهيلي ملائم لإعداد المعلمين لهذه المهمة , بحيث يسهم في تزويدهم بالمعلومات والمبادئ الأساسية في التربية وعلم النفس ، وفي ميادين العلوم والآداب والشريعة الإسلامية , إضافة إلى المواد الأكاديمية التخصصية اللازمة ، كي يتمكنوا منها بالدرجة المرغوب فيها . كما ينبغي أن يتضمن برنامج الإعداد – كذلك – إعطاء المتدربين فرصة ممارسة التعليم عملياً تحت إشراف مدرسيهم في المؤسسة التي تعدهم لمهنة التعليم ، ولفترةٍ كافيةٍ تمكنهم من تطبيق المبادئ والنظريات التي درسوها أولاً بأول .
• فالتربية العملية تعد أساس الإعداد التربوي السليم , وأساس التعامل الحقيقي مع مهنة التعليم ومشكلاتها المتنوعة , وهي تدريب عملي على أرض الواقع بتوجيهٍ وإشرافٍ دقيقين , وهي من جهة أخرى تمثل الاختبار الصادق لمدى استيعاب الطالب المعلم (وهو الطالب الذي يلتحق بكلية التربية تمهيداً لإعداده كي يكون معلماً وعلى مدى أربع سنوات كاملة ) ، لكل ما درسه من مقررات تخصصية وتربوية ونفسية , لأنها جميعاً تتفاعل مع الموقف التعليمي بدرجة عالية ، كي تصوغه صياغةً تحقق أهدافه , وتؤثر في المتعلمين التأثي الإيجابي المنشود .
• ويمكن القول ان هذه المقررات النظرية للمعلم ليست مقصودة لذاتها ، بقدر ما هي وسيلة لإعداد المعلمين كي يبنوا للوطن ما لا يمكن أن يُبنى بغيرها , ثم إن التربية العملية في الوقت ذاته ، تمثل تجربة تكشف لمعلم الغد عن نفسه من حيث القدرة على تحمل أعباء التدريس بجدارة وحماس , ومدى استطاعته التأثير في تلاميذه من خلال توظيف المادة العلمية ، فيما يفيدهم في حياتهم اليومية .
• لذلك ينبغي ان تتخذ التربية العملية مساراً صحيحاً وجاداً ليفيد منها معلم الغد ، وهو على يقين من أنه سوف يؤدي دورهُ أداءً حسناً , ويحقق أهدافه , ويصير معلماً على أفضل وجه , وإلا فسوف تكون شيئاً يشبه الواجهة إسماً لا مضمون فيه , وعملاً لا فائدة مرجوةً منه , وبناءً متكاملاً يُفترض فيه أن يجمع بين عناصر الدراسة ومقرراتها ، وعناصر التجربة والتطبيق ، يشد بعضها أزر بعض , فإذا به يفرق بينها , فلا تقوى على تحقيق الأمل المنشود .
• وقد ركز الكتاب في بدايته على مفهوم التربية العمليةPractice Teaching Concept ، على أنه وكما هو مطبق في جامعة السلطان قابوس بسلطنة عُمان ، عبارة عن ذلك البرنامج التدريبي الذي يشرف عليه قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية والعلوم الإسلامية لفترة زمنية مدتها فصلان دراسيان متتاليان ، بواقع يوم دراسي كامل في الفصل الدراسي الأول منهما في المدارس الإعدادية، ويومين دراسيين كاملين في الفصل الدراسي الثاني منهما في المدارس الإعدادية والثانوية معاً، تحت الإشراف العلمي والتربوي الدقيقين من جانب ذلك القسم ، بحيث يهدف إلى إتاحة الفرص العديدة أمام الطلبة المعلمين من الجنسين لتطبيق ما درسوه من معلومات نظرية ، تطبيقاً عملياً ، خلال قيامهم بمهمات التدريس الفعلي في المدارس ، الأمر الذي يؤدي الى تحقيق الألفة بينهم ، وبين العناصر البشرية والمادية للعملية التعليمية التعلمية من جهة ، ويعمل على إكسابهم الكفايات التربوية في الجوانب المهارية والوجدانية من جهةٍ أخرى .
• وتمَ الانتقال بعد ذلك في الكتاب ذاته الى أهمية التربية العملية Importance of Practice Teaching لكل من يشترك أو يساهم فيها ، وبخاصةٍ بالنسبة للطالب ، ثم توضيح أهداف التربية العملية Practice Teaching Objectives، التي ينبغي أن يعمل البرنامج التدريبي على تحقيقها ، ومبادئ التربية العملية Principles Practice Teaching ، التي ينبغي أن يقوم عليها برنامج التربية العملية ، والمسؤوليات الملقاة على عاتق لجنة التربية العملية Responsibilities of the Practice Teaching Committee ، ومسؤوليات المشاركين في برنامج التربية العملية ، مثل دور أستاذ مقرر التربية العملية ، ودور مشرف التربية العملية قبل ممارسة الطالب المعلم لعملية التدريس ، ودورهُ في أثنائها، ودورهُ بعدها ، ثم دور مدير مدرسة التدريب ، ودور المعلم المتعاون في مدرسة التدريب ، وأخيراً دور الطالب المعلم في برنامج التربية العملية قبل البدء به ، وخلاله ، وبعد الانتهاء منه ، مع طرح نقاط تفصيلية كثيرة ، وإرشادات متنوعة .
• واهتم الكتاب بعد ذلك بالأمور التي تعمل على إنجاح برنامج التربية العملية ، وعلى رأسها خطة الدرس اليوميةDaily Lesson Plan ، ولا سيما من حيث عناصر هذه الخطة ، كالعنوان وما يرافقه من بيانات تسجيلية ، والأهداف الإجرائية للدرس ، ومحتوى الدرس ، والتهيئة للدرس ، والوسائل التعليمية التي ستستخدم فيه ، وخطة السير في الدرس ذاته ، ثم التقويم اللازم لمدى تعلم الطلبة في هذا الدرس .
• أما الموضوع التالي الذي تناولهُ الكتاب فهو (عوامل النجاح في التربية العملية) مثل ثقة الطالب المعلم بنفسهِ وبقدراته وإمكاناته قبل الخروج للتربية العملية ، والحرص على أن يكون قدوةً حسنة للطلبة الآخرين ، ومراعاة خصائص نمو الطلبة في مدارس التدريب، ومتطلبات نموهم العمرية التي يمرون بها ، والاهتمام بأسئلتهم واستفساراتهم ، والتحلي بالرزانة بحيث لا يستثار بسهولة ، والالتزام بسياسة واضحة نحو طلبة مدارس التدريب، والإلمام بوسائل التفكير السليم ، والتمكن من المادة العلمية للدروس اليومية ، والعمل على تنمية معلوماته في ميادين العلوم التخصصية.
• ودار الموضوع التالي من هذا الكتاب حول (مراحل برنامج التربية العملية) التي تتلخص في الآتي : مرحلة التمهيد للتربية العملية ، ومرحلة تنفيذ التربية العملية ، ومرحلة تقويم التربية العملية ، وما يتطلب كل ذلك من الاستعداد ، والتهيئة ، ومشاهدة زملائه وهم يقومون بعملية التدريس ، والمشاركة الفعلية في عملية التدريس ،وتقويم إجراءات التربية العملية ، وأخيراً تقديم التقرير الفصلي النهائي عن برنامج التربية العملية ككل .
• واهتم الموضوع قبل الأخير من هذا الكتاب بالحديث عن لجنة التربية العملية ، من حيث تشكيلها ، ومهماتها المتعددة مثل : التنسيق مع مديريات التربية والتعليم لتحديد المدارس التي سيتم توزيع الطلبة المعلمين عليها ، والتوزيع الفعلي لهؤلاء الطلبة على المدارس كل في مجال تخصصه ، ومتابعة تنفيذ برنامج التربية العملية طبقا للخطة الموضوعة ، والإشراف عل عملية توزيع دليل التربية العملية على الطلبة المعلمين ، وإعداد بطاقتين ، إحداهما لملاحظة أداء الطلبة المعلمين خلال تنفيذ برنامج التربية العملية ، وثانيهما لتقويم هذا الأداء ، بالإضافة الى النظر في شكاوي الطلبة المعلمين والعمل على حلها ، وإعداد التقارير الختامية – بعد الانتهاء من برنامج التربية العملية – وذلك لتوضيح أهم الإنجازات والأعمال والأنشطة التي تحققت خلال تنفيذ برنامج التربية العملية ، والإعداد لورشة عمل طلبة التربية العملية التي تعقد كل سنتين مرة واحدة بحضور أعضاء هيئة التدريس، ومشرفي التربية العملية من الجامعة ، ومديري مدارس التدريب من إعدادية وثانوية ، والمعلمين المتعاونين فيها ، وبعض المسؤولين من وزارة التربية والتعليم .
• واختتم الكتاب بوضع مجموعة مهمة من الملاحق ، التي يُساهم استخدامها حسب الأصول ، في تنظيم عملية تنفيذ برنامج التربية العملية والعمل على إنجاحه ، وعلى رأس هذه النماذج ما يأتي :
• نموذج خطاب موجه من كلية التربية الى مدير المدرسة التي وقع عليها الاختيار ، لإخطاره باختيار مدرسته مكاناً للتدريب .
• نموذج كشف البرنامج الإسبوعي لتوزيع حصص التربية العملية على الطلبة المعلمين .
• نموذج بطاقة تقويم طالب التربية العملية لزميله خلال عملية التدريس الفعلي .
• نموذج بطاقة المشرفين على التربية العملية لتقويم الطالب المعلم في التخصصات الآتية:
- التربية الإسلامية . - اللغة العربية .- اللغة الإنجليزية. - الدراسات الاجتماعية .- الرياضيات .- العلوم .- التربية الرياضية .- التربية الفنية .- الاقتصاد المنزلي أو التربية الأُسرية .
• نموذج بطاقة تقويم مدير المدرسة والمعلم المتعاون ، للطالب المعلم في جميع التخصصات .
• وجاء في الصفحات الأخيرة من الكتاب مجموعة من المراجع القيمة ذات العلاقة بموضوع التربية العملية ، إضافةً الى مجموعة من الصور التي أخذت للطلبة المعلمين في أثناء عملية التطبيق أو التنفيذ لبرنامج التدريب الميداني في المدارس المختلفة .
• من أجل ذلك ، حرص قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية والعلوم الإسلامية في جامعة السلطان قابوس ، على أن يُخرج دليل التربية العملية إلى النور ، ويهديه إلى أبنائهِ الطلبة ، كي يستنيروا بما ورد فيه من معلومات ضرورية ، وإرشادات لازمة ، وتوجيهات مطلوبة ، تساعدهم على معرفة ما لهم من حقوق ، وما عليهم من واجبات خلال التدريب الميداني على عملية التدريب , وما تشتمل عليه من مهارات متعددة ومتنوعة .
• وقد حرص قسم المناهج أيضاً على إهداء هذا الدليل إلى أعضاء هيئة التدريس ، من أساتذة المقررات ، إلى المشرفين على برنامج التربية العملية , إلى مديري مدارس التدريب الميداني , إلى المعلمين المتعاونين للمواد الدراسية المختلفة في تلك المدارس ، حتى يكون هذا الدليل مرشداً لهم إلى التربية العملية الجادة والمثمرة , ليطلعوا على المطلوب منهم بشكلٍ دقيق ، كي تحقق التربية العملية الأهداف المرجوة منها ، وذلك بإلمامِ كل طرفٍ من الأطراف المشاركة في التربية العملية ، الدور المطلوب منه أداؤه .
• هذا هو دليل التربية العملية قد صدر – بمشيئة الله تعالى ومعونته – عن قسم المناهج وطرق التدريس بالكلية , الذي يرجو أن يكون بمثابة ميثاق عمل، يحرص الطلبة والمسؤولون عن تنفيذ برنامج التربية العملية على تحقيق ما ورد فيه على حد سواء , راجين من الله العلي القدير أن يجعله أداة خير ونفع للتربية العملية , ولأبنائنا الطلبة المعلمين. والله ولي التوفيق،،، ,

ونظراً لأهمية الدور الذي يلعبهُ برنامج التربية العملية ، فقد كان مثار إعجاب الشعراء ، إذ قام أحد طلبة جامعة السلطان قابوس من الملتحقين بهذا البرنامج بنظم قصيدة عن هذا البرنامج يوضح فيها أهميته ومراحله المختلفة تحت عنوان الطالب المعلم والتربية العملية) راجياً العمل على قراءتها بإمعان:

أ.د. جودت أحمد سعادة


بواسطة : admin
 0  0  156
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:02 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل 2018.