مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

02:02 مساءً , السبت 20 يناير 2018

القصيدة الثانية: سِمينارُ الدِراسَات العُلا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قصيدة:
سِمينارُ الدِراسَات العُلا*
شِعرُ: أ.د. جودت أحمد سعادة

image


* قصيدةٌ نَظَمها وألقاها الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة في إحدى حلقات مناقشة مخططات رسائل الماجستير في جامعة السلطان قابوس بتاريخ 20-10-1993،عندما كان رئيساً لقسم المناهج وطرق التدريس في الجامعة، ورئيساً للجنة الدراسات العليا ولجنة الندوات في كلية التربية، وذلك في ضوء نجاح برامج الدراسات العليا في الكلية، ونجاح مناقشة خطط رسائل الماجستير ضمن حلقات النِقَاش التي كانت تُسمى بسمينار الدراسات العليا، وتقول أبيات القصيدة:

سِمينَارُ طَلّ عَلى الدِراسَاتِ العُلا = بِالبَحثِ وَالتَمحِيصِ والتَوثِيقِ
جَاءَ المُخَططُ بَعدَ جُهدٍ جَاهدٍ = بالليلِ أو بالصُبحِ دُونَ بَريقِ

وَقِراءةُ الأبحَاثِ كَانت نَغمَةً = يَشدو لَها الجُمهُورُ بِالتَعلِيقِ
طُلابُ جَاءوا يَقصِدُونَ تَعلماً = كَالنَحلِ يَسعَى لامتِصَاصِ رَحِيقِ

فالشَهدُ يُجنَى بَعدَ طُولِ مَشَقةٍ = والبَحثُ يَحلُو مَع حِوَارِرَفِيقِ
حَضَرَت جُمُوعُ العِلمِ دُونَ تَردُدٍ = حيثُ اللِقَاءُ بِدافِعِ التَعمِيقِ

والبَاحِثُ المِعطَاءُ يَروي نُبذةً = عن بحثِهِ يَسعَى إلى التَدقيقِ
أما الحُضُورُفَقًد تًجًلوارَوعَةً = بالفِكرِ أو بالرَأيِ كالإغرِيقِ

هذا يُحَاوِرُ لا يُجَامِلُ مُطلَقاً = والعِلمُ مَقصِدُهُ مَعَ التحقيقِ
والآخَرونَ يُنَاقِشُونَ جَهَارَةً = للبَحثِ عَن حَلٍ لِكُلِ مُعيِقِ

هَذا يُؤيدُ أو يُعَارِضُ فِكرَةً = يَرمي بِها تَعزيزجُهدِ فَريقِ
شُكراً لَكمْ يَا مَن قَرأتُمْ بَحثَهُ = وَطَلبتُمْ المَقبُولَ للتَصدِيقِ

فَلقد وَضعتُمْ بَحثَهُ في خطةٍ = أقوَى مِن الأولى بِكلِ دَقيق
أرسَى الجَميعُ بِنَاءَعِلمٍ راسخٍ = يَحتَاجُهُ الطُلابُ في التطبيقِ

يا رَبِ أكرمْ كُلَ سَاعٍ للعُلا = واحكم على السِمينارِ بالتَوفِيقِ
وامنح إلى الطُلابِ دَعماً دَائماً = بالفِكرِ ثُمَ الرَأي والتَوثيقِ


شِعرُ: أ.د. جودت أحمد سعادة
20 – 10 - 1993



بواسطة : admin
 0  0  53