مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

12:53 مساءً , الجمعة 19 يناير 2018

القصيدة الثالثة: حَيّوا مَعي يَومَ المُعَلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قصيدة:
حَيّوا مَعي يَومَ المُعَلم *
شِعرُ أ.د. جودت أحمد سعادة

حيُّوا مَعِي يومَ المُعَلمِ دَائماً = وَقِفُوا احتراماً في ذُرَى الأَمجَادِ
رَبّى الشَبابَ على الفَضَائلِ والإبَا = بالدينِ والأَخلاقِ والإرشادِ
فَوزارةُ التعليمِ تبذُلُ جُهْدَهَا = بالرأيِ والتَخْطيطِ والإمْدَادِ
صَارَ المُعَلمُ عِندَها أُنموذَجاً = للجدِ والإخلاصِ والإسعَادِ

واليومُ تَحتَفِلُ الوِزَارَةُ بِالهَنَا = عِيدُ المُعلمِ قِمّةُ الأَعيَادِ
فَالفَرحَةُ الكُبرَى أضَاءت شَمعَةً = في كُلِ بَيتٍ بالمَعَارِفِ بَادِي
وَمَدارِسُ التَعليمِ صَارَت مَنبَراً = لِلنُورِ والتَثقِيفِ والإسنَادِ
تَمضي البِلادُ بِكُلِ فَخرٍ لِلعُلا = صَوبَ السَحَابِ كَمَارِدٍ مُرتَادِ
صَارَت شِعَارَاً لِلعُلومِ وَكَوكَبَاً = رَغمَ الصِعَابِ وَغِيرَةِ الحُسَادِ
فَجُمُوعُ طُلابِ البِلادِ تَزَايَدت = وَتَخَرَجَت مِن بَعدِ شُحِ مِدَادِ
تَعليمُ خَاصٌ في البِلادِ مُنَوَعٌ = وَمُجَهَزٌ بِالعِلمِ والمِرصادِ

فِيهِ الرِيَاضُ معَ الحَضَانةِ تِرتَقي = نَحو الأعالي طَيِبَ الإنشَادِ
وَصُفُوفُ أخرى لِلمَرَاحِلِ تَرتَوي = عَذبَ اللُغَاتِ وَسَائِغَ الإمدَادِ
تَعلِيمُ عَالٍ وَالمَعَاهِدُ أُنشِئت = ضِمنَ المَدائِنِ خِدمَةً لِلضَادِ
فِيهَا الزرَاعَةُ والعُلُومُ مَنَابِعٌ = وَتِجَارَةٌ والطِبُ فَخرُ بِلادي

تَأسِيسُ هَندَسَةِ البِنّاءِ تَحَضُرٌ = وَرَوائِعُ الآدَابُ حُلمُ نَادِي
قَانُونُ عَدلٍ وَالشَريعَةُ مَجلِسٌ = لِلحَقِ دَومَاً شُعلَةُ الرُوادِ
أَجيالُ تَربيةٍ غَدتْ أُنشودةً = تُروَى إلى الأبنَاءِ والأحفَادِ
ومدارسُ التَدريبِ صَارتْ مَركزاً = للعِلمِ والتَطبيقِ والإِعدَادِ

وغَدا المُعَلمُ ماهراً ومُدرَبَاً = يَرعَى الدُروسَ بِفكرهِ الوَقادِ
فتَرى المَناهجَ عِندهُ مَرسُومَةً = في خطةٍ قد أُحكِمَتْ بِسَدادِ
وصِيّاغةُ الأهدَافِ أضحَتْ غَايَةً = يَسعَى بِهَا لِلدَارِسينَ بِزَادِ
تَوضيحُ أفكَارِالتَعلُمِ تَقتَضي = طَرحَ الحِوَارِ بِكُلِ صَوتٍ شَادِي
تعزيزُ كُلِ إجابةٍ مَحسوبة = تَنويعُ أسئِلَةٍ بِلا إجهَاد
وَوَسَائلُ التَعليمِ تَبدو وَاجِبَاً = لِلشَرحِ والتَفسِيرِ والإسنَادِ
وطرائقُ التَدريسِ خَيرُ مُشَجِعٍ = للفَهمِ والتَوجيهِ والإرشادِ

أضحَى المُعَلمُ قَائداً ومُربِيَاً = يَختارُ منها أجوَدَ الأجوَادِ
يَسعَى لِتَوضِيحِ الدُرُوسِ بِهِمَةٍ = فِيهَا النِقَاشُ مُطَابِقٌ لِمُرَادِ
وَوَسَائِلُ التَقويمِ تَروِي قِصَةً = لِلجُهدِ في التَصحِيحِ دُونَ رُقَاد
يَقضِي الليّالِي سَاهِرَاً مُتَحَمِسَاً = لِلدَرسِ تَحضِيرَاً بِكُلِ مِدَادِ

يُعطِي الدُرُوسَ بِكُلِ عَزمٍ صَادِقٍ = قَبَسَاً يُشِعُ بِنُورِهِ الوَقَادِ
فهو الذي يَهَبُ المَدارِسَ عِلمَهُ = يَسعَى حَثيثاً لِلعُلا بِرَشَادِ
وَهوَ الذي يَختَارُ دَومَاً سَهمَهُ = يَرمِي بِهِ جَهلَ العُقُولِ بِوَادِي
وَهوَ الذي يَروِي الظَمَاءَ بِمَنهلٍ = عَذبُ المَوَاردِ سَائغاً للصَادِي

وَهوَ الذي بِالعِلمِ خَطَطَ عَازِمَاً = تَطبِيقُ فِكرٍ تَربَويٍ جَادِ
نِعْمَ الصَديقُ لِكُلِ طِفلٍ قَادِمٍ = يَلقَاهُ مَسرُورَاً بِكُلِ وِدَادِ
يرعاهُ دَوماً في الصفوفِ كأنهُ = إبنٌ مِن الأبنَاءِ والأحفَادِ
فَضَميرُهُ المُرتَاحُ يَنطِقُ قَائِلاً = إنّ الأمَانةَ أُدِيَتْ بِسَدادِ
بُورِكتَ فِكراً أنتَ حَقاًأهلهُ = بِالعِلمِ والهَديِ المُنيرِ تُنَادِي
بُورِكتَ نَبعَاً للحَنَانِ وَوَالِدَاً = لِلجِيلِ بَعدَ الجِيلِ دُونَ سُهَادِ
بُورِكتَ بيتاً للمَكارمِ تَلتَقِي = فِيهِ العُقُولُ مَعَ القُلُوبِ بِزَادِ

بُورِكتَ رَمزَاً للعَطَاءِ وبَانِيَاً = لِلعِلمِ صَرحَاً شَامِخَ الأمجَادِ
بُورِكتَ شَمسَاً للمَعَارِفِ أشرَقَت = في يَومِ عِيدٍ لِلمَفَاخِرِ بَادِي
حيّوا مَعي يَومَ المُعلمِ إنهُ = حقٌ على الآباءِ والأجدادِ
حيّوا مَعي يَومَ المُعَلمِ دَائِمَاً = فَاليَومُ عِيدٌ خَالدٌ بِفُؤادِي

شِعرُ أ.د. جودت أحمد سعادة
* قصيدة نَظَمَها أ.د.جودت أحمد سعادة المساعيد في العاصمة الأردنية عَمّان ، وذلك بمناسبة يوم المعلم العالمي بتاريخ 5 - 10- 2016.


بواسطة : admin
 0  0  63