مرحباً بكم بموقع الدكتور عبدالله بن صالح المقبل. تم إنشاء هذا الموقع في عام 1996 حينما كنت ادرس مرحلة الدكتوراة بالولايات المتحدة الأمريكية.

  • ×

02:05 مساءً , السبت 20 يناير 2018

القصيدة التاسعة: الاختبارُ فنون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قصيدة: الاختبارُ فنون*

image

شِعرُ: أ.د. جودت أحمد سعادة


* قَصيدَةٌ نَظَمَها أ.د. جودت أحمد سعادة، رئيس قسم المناهج وطرق التدريس الأسبق بجامعة السلطان قابوس، وألقاها أمام أعضاء هيئة التدريس في كليتي الآداب والتربية بتاريخ 2/3/1992، خلال حلقة البحث أو السمينار، التي تَحدَثَ فيها عن موضوع: (الصياغة السليمة لأسئلة الاختبارات المقالية والموضوعية).

نَادُوا فَقَالُوا يَا مُرَبِي أَعطِنَا = مِن عِلمِكَ المَعهُودِ في التَقويمِ
فَالاختِبَارُغَدا سِلاحَاً قَاتِلاً = مَنْ لَم يَصُنهُ رَمَاهُ في التَأزيمِ
فَلقَد وَصَلنَا قِمَةَ النُضجِ الذي = لَولَاهُ لَمْ نَحصُلْ عَلى التَكرِيمِ
لَكِنَنا نَحتاجُ دَومَاً لِلعُلا = نَوعَاً ِمنَ الخِبرَاتِ التَنظِيمِ
فَالعِلمُ كَنزٌ دَائِمٌ في نَهجِهِ = يَسعَى الجَمِيعُ لِمقصَدِ التَعليمِ
لا ضَيرَ فِيمنْ يَستَعينُ بِغَيرِهِ = فَالعَيبُ كُلُ العَيبِ في التَحريمِ
مَا خَابَ مَنْ لَبَى النِداءَ بِحِكمَةٍ = في العِلمِ يَصرِفَهُ عن التَنجِيمِ
بِبَسَاطَةٍ فالاختِبَارُ وَسيلةٌ = لِلحُكمِ والإرشَادِ والتَعليمِ
فَهوَ الذي يَحتَاجُ مٍنّا خُطَةً = فِيهَا السُؤالُ مُنَوعُ التَقديمِ
فَالفَردُ فِينَا عَالَمٌ مُتَمَيِزٌ = عَن غَيرهِ في الجُهدِ والتَفهيمِ
والواجِبُ المَطلوبُ مِنَا وَضعَهُ = نَوعَ السُؤالِ مُنَاسِباً لِسَليمِ
وَلِنَاصِرٍ ومُحَمَدٍ ولِخَالِدٍ = وَلِريمِ أُختِ مَرَامِ بِنتِ كَرِيمِ
أمَا الشُمُولُ فَفيهِ كُلُ مَزِيَةٍ = للاختِبَارِ البَارِعِ التَصمِيمِ
فَالجِيلُ يَرغَبُ في أمورٍ عِدَةٍ = مِنها سُؤالٌ وَاضِحُ التَرسِيمِ
فَاكتُبْ لَهُم يَا مَن أراكَ مُعَلماً = نَوعَ المَقَالِ بِحِكمةِ التَطعيِمِ
واحرِصْ على نَمَطِ التَطابُقِ إنَما = فِيهِ الفَوائِدُ فَاقتِ التَقييمِ
والاختِيارُ مِنَ البَدائِلِ نَافِعٌ = يَرمِي إلى التَخصيصِ والتَعمِيمِ
فَانظُمْ مَعي يا صَاحِبي أُنشُودةً = فِيهَا السُؤالُ مَنَارَةُ التَقويمِ
وَبِهَا اختبارٌ شَامِلٌ وَمُنَوَعٌ = وَمُحَددُ الأفكَارِ والتَرقِيمِ
فالاختِبارُ غَدا فُنوناً عِدةً = فَاعمَلْ بِها يَا سَامِعي وَنَديمي

شِعرُ: أ.د. جودت أحمد سعادة


بواسطة : admin
 0  0  46